منتديات القدس الإسلامية
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي

منتديات القدس الإسلامية


 
الرئيسيةالبوابةبحـثالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 أسرار ترتيب القرآن الكريم-سورة آل عمران

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نسيم الشوق
المدير العـــــــــــــــــــام
المدير العـــــــــــــــــــام
avatar

تاريخ التسجيل : 16/04/2008
تاريخ الميلاد : 08/02/1987
العمر : 30
عدد المشاركات : 5134
نقاط : 152918
الجنس : ذكر
الموقع : منتديات القدس الإسلامية
العمل/الترفيه : طالب جامعي وموظف
المزاج : ثقافة ورياضة
من أين علمت عن المنتدى :
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: أسرار ترتيب القرآن الكريم-سورة آل عمران   الخميس مايو 29, 2008 12:12 pm

003-سورة آل عمران
ثم عقبت البقرة بسورة آل عمران وأكثر ما فيها من خطاب أهل الكتاب للنصارى فإن ثمانين آية من أولها نازلة في وقد نصارى نجران كما ورد في سبب نزولها وختمت بقوله‏:‏ ‏ "‏وإِنَّ مِن أهلِ الكتاب لمن يؤمن بالله‏" ‏ وهي في النجاشي وأصحابه من مؤمني النصارى كما ورد به الحديث وهذا وجه بديع في ترتيب السورتين كأنه لما ذكر في الفاتحة الفريقين قص في كل سورة مما بعدها حال كل فريق على الترتيب الواقع فيها ولهذا كان صدر سورة النساء في ذكر اليهود وآخرها في ذكر النصارى الوجه الثالث‏:‏ أن سورة البقرة أجمع سور القرآن للأحكام والأمثال ولهذا سميت في أثر‏:‏ فسطاط القرآن الذي هو‏:‏ المدينة الجامعة فناسب تقديمها على جميع سوره الوجه الرابع‏:‏ أنها أطول سورة في القرآن وقد افتتح بالسبع الطوال فناسب البداءة بأطولها الوجه الخامس‏:‏ أنها أول سورة نزلت بالمدينة فناسب البداءة بها فإن للأولية نوعاً من الأولوية الوجه السادس‏:‏ أن سورة الفاتحة كما ختمت بالدعاء للمؤمنين بألا يسلك بهم طريق المغضوب عليهم والا الضالين إجمالاً ختمت سورة البقرة بالدعاء بألا يسلك بهم طريقهم في المؤاخذة بالخطأ والنسيان وحمل الإصر ومالا طاقة لهم به تفصيلاً وتضمن آخرها أيضاً الإشارة إلى طريق المغضوب عليهم والضالين بقوله‏:‏ ‏ "‏لا نُفَرِقُ بينَ أَحدٍ مِنهُم‏" ‏ فتآخت السورتان وتشابهتا في المقطع وذلك من وجوه المناسبة في التتالي والتناسق وقد ورد في الحديث التأمين في آخر سورة البقرة كما هو مشروع في آخر الفاتحة فهذه ستة وجوه ظهرت لي ولله الحمد والمنة قد تقدم ما يؤخذ منه مناسبة وضعها قال الإمام‏:‏ لما كانت هذه السورة قرينة سورة البقرة وكالملكة لها افتتحت بتقرير ما افتتحت به تلك وصرح في منطوق مطلعها بما طوى في مفهوم تلك وأقول‏:‏ قد ظهر لي بحمد الله وجوه من المناسبات أحدها‏:‏ مراعاة القاعدة التي قررتها من شرح كل سورة لإجمال ما في السورة قبلها وذلك هنا في عدة مواضع منها‏:‏ ما أشار إليه الإمام فإن أول البقرة افتتح بوصف الكتاب بأنه لا ريب فيه وقال في آل عمران‏:‏ ‏ "‏نزل عليك الكتاب بالحق مصدقاً لما بينَ يديه‏" ‏‏:‏ وذاك بسط وإطناب لنفي الريب عنه ومنها‏:‏ أنه ذكر في البقرة إنزال الكتاب مجملاً وقسمه هنا إلى آيات محكمات ومتشابهات لا يعلم تأويلها إلا الله ومنها‏:‏ أنه قال في البقرة‏:‏ ‏ "‏واللَهُ يؤتي ملكه من يشاء‏" ‏ وقال هنا‏:‏ ‏ "‏قُل اللهم مالك الملك تؤتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير‏" ‏ فزاد إطناباً وتفصيلاً ومنها‏:‏ أنه حذر من الربا في البقرة ولم يزد على لفظ الربا إيجازاً وزاد هنا قول ‏- ‏أضعافاً ومنها‏:‏ أنه قال في البقرة‏:‏ ‏ "‏وأَتموا الحج‏" ‏ وذلك إنما يدل على الوجوب إجمالاً وفصله هنا بقوله‏:‏ ‏ "‏وللهِ على الناس حج البيت‏" ‏ وزاد‏:‏ بيان شرط الوجوب بقوله‏:‏ ‏ "‏ومَن كفرَ فإِن اللَهَ غنيٌ عَن العالمين‏" ‏ ومنها‏:‏ أنه قال في البقرة في أهل الكتاب‏:‏ ‏ "‏ثم توليتم إلا قليلاً منكم‏" ‏ فأجمل القليل وفصله هنا بقوله‏:‏ ‏ "‏ليسوا سواء من أهل الكتاب أمة قائمة يتلون آيات الله آناء الليل وهم يسجدون ومنها‏:‏ أنه قال في البقرة‏:‏ ‏{‏قُل أَتحاجوننا في الله وهوَ رَبَنا وربُكُم ولنا أَعمالنا ولكُم أَعمالكم ونحن له مخلصون‏" ‏ فدل بها على تفضيل هذه الأمة على اليهود تعريضاً لا تصريحاً وكذلك قوله‏:‏ ‏ "‏وكذلِكَ جعلناكُم أُمةٌ وسطاً‏" ‏ في تفضيل هذه الأمة على سائر الأمم بلفظ فيه يسير إبهام وأتى في هذه بصريح البيان فقال‏:‏ "‏كنتُم خيرَ أُمةٌ أُخرجَت للناس‏" ‏ فقوله‏:‏ ‏ "‏كنتُم‏" ‏ أصرح في قدم ذلك من ‏ "‏جعلناكم‏" ‏ ثم وزاد وجه الخيرية بقوله‏:‏ "‏تأمرونَ بالمعروف وتنهون عن المنكر وتؤمنون بالله‏" ‏ ومنها‏:‏ أنه قال في البقرة‏:‏ ‏ "‏ولَا تأَكلوا أَموالكُم بينكم بالباطل وتدلوا بها إلى الحكام‏" ‏ وبسط الوعيد هنا بقوله‏:‏ ‏ "‏إنَّ الذينَ يَشترونَ بعهدِ الله وأَيمانهم ثمناً قَليلاً أُولئكَ لا خلاقَ لهُم في الآخرة‏" ‏ وصدره بقوله‏:‏ ‏ "‏ومِن أَهلِ الكتاب من إن تأمنه بقنطار يؤده إِليك ومنهم من إن تأمنه بدينار لا يؤده إليك إلا ما دمت عليه قائماً ذلك بأنهم قالوا ليس علينا في الأميين سبيل‏" ‏ الوجه الثاني‏:‏ أن بين هذه السورة وسورة البقرة اتحاداً وتلاحماً متأكداً لما تقدم من أن البقرة بمنزلة إزالة الشبهة ولهذا تكرر هنا ما يتعلق بالمقصود الذي هو بيان حقيقة الكتاب‏:‏ من إنزال الكتاب وتصديقه للكتب قبله والهدى إلى الصراط المستقيم وتكررت هنا آية‏:‏ ‏ "‏قولوا آمنا بالله وما أَنزل‏" ‏ بكمالها ولذلك أيضاً ذكر في هذه ما هو تال لما ذكر في تلك أو لازم في تلك أو لازم له فذكر هناك خلق الناس وذكر هنا تصويرهم في الأرحام وذكر هناك مبدأ خلق آدم وكذر هنا مبدأ خلق اولاده وألطف من ذلك‏:‏ أنه افتتح البقرة بقصة آدم حيث خلقه من غير أب ولا أم وذكر في هذه نظيره في الخلق من غير أب وهو عيسى عليه السلام ولذلك ضرب له المثل بآدم واختصت البقرة بآدم لأنها أول السور وآدم أول في الوجود وسابق ولأنها الأصل وهذه كالفرع والتتمة لها فمختصة بالإعراب والبيان ولأنها خطاب لليهود الذين قالوا في مريم ما قالوا وأنكروا وجود ولد بلا أب ففوتحوا بقصة آدم لتثبيت في أذهانهم فلا تأتي قصة عيسى إلا وقد ذكر عندهم ما يشبهها من جنسها ولأن قصة عيسى قيست على قصة آدم في قوله‏:‏ ‏ "‏كمثل آدم‏" ‏ الآية والمقيس عليه لا بد وأن يكون معلوماً لتتم الحجة بالقياس فكانت قصة آدم والسورة التي هي فيها جديرة بالتقدم ومن وجوه تلازم السورتين‏:‏ أنه قال في البقرة في صفة النار‏:‏ ‏ "‏أُعِدت للكافرينَ‏" ‏ ولم يقل في الجنة‏:‏ أعدت للمتقين مع افتتاحها بذكر المتقين والكافرين معاً وقال ذلك في آخر آل عمران في قوله‏:‏ ‏ "‏جنَةٌ عرضها السموات والأرض أعدت للمتقين‏" ‏ فكان السورتين بمنزلة سورة واحدة وبذلك يعرف أن تقديم آل عمران على النساء أنسب من تقديم النساء عليها وأمر آخر استقرأته وهو‏:‏ أنه إذا وردت سورتان بينهما تلازم واتحاد فإن السورة الثانية تكون خاتمتها مناسبة لفاتحة الأولى للدلالة على الاتحاد وفي السورة المستقلة عما بعدها يكون آخر السورة نفسها مناسب لأولها وآخر آل عمران مناسب لأول البقرة فإنها افتتحت بذكر المتقين وأنهم المفلحون وختمت آل عمران بقوله‏:‏ ‏ "‏واتقوا الله لعلكم تفلحون‏" ‏ وافتتحت القرة بقوله‏:‏ ‏ "‏والذينَ يؤمنونَ بما أُنزلَ إِليكَ وما أُنزلَ من قبلك‏" ‏ وختمت آل عمران بقوله‏:‏ ‏ "‏وإِنَ من أَهل الكتاب لمن يؤمن بالله وما أنزل إليكم وما أنزل إليهم‏" ‏ فلله الحمد على ما ألهم وقد ورد أنه لما نزلت‏:‏ ‏ "‏من ذا الذي يقرض الله قرضاً حسناً‏" ‏ قال اليهود‏:‏ يا محمد افتقر ربك فسأل القرض عباده فنزل قوله‏:‏ ‏ "‏لقد سمِعَ الله قولَ الذينَ قالوا إِنَّ الله فقير ونحنُ أَغنياء‏" ‏ ووقع في البقرة حكاية عن إبراهيم‏:‏ ‏ "‏ربنَّا وابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك‏" ‏ ونزل في هذه‏:‏ ‏ "‏لقد من الله على المؤمنين إذ بعث فيهم رسولاً من أَنفُسَهُم يتلو عليهم‏" ‏ وذلك أَيضاً من تلازم السورتين

__________________________________
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
[ندعوك للتسجيل في المنتدى أو التعريف بنفسك لمعاينة هذه الصورة]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
http://qodsislam.yoo7.com
ابو اسلام
مراقب
مراقب
avatar

تاريخ التسجيل : 17/08/2009
تاريخ الميلاد : 05/12/1982
العمر : 34
عدد المشاركات : 1554
نقاط : 33311
الجنس : ذكر
من أين علمت عن المنتدى :
أعلام الدول :

مُساهمةموضوع: رد: أسرار ترتيب القرآن الكريم-سورة آل عمران   الخميس مايو 20, 2010 10:54 am

مشكور جداااا
بارك الله فيك
فى ميزان حسناتك ان شاء الله

__________________________________
منذُ وُلِدَّتَ ، و أنتَ تـَفخر بالإسلام


فمتى يفخر الإسلام بك؟؟
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
 
أسرار ترتيب القرآن الكريم-سورة آل عمران
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتديات القدس الإسلامية :: الســـــــــــــــــــاحة القرآنيــــــــــــــــــة :: منتدى تفسير القرآن الكريم وعلومه وأحكام التجويد-
انتقل الى: